اشتياق

لستُ أدري ما لعيني… تشتكي هجرَ المنامِ …

تشتكي فيضَ الدموعِ

لم يزل طيفك.. يغشاني سويعات الهجوع..

يطرقُ الأبواب والجدران

يضرم الشوق لهيبا في الضلوعِ

تلك نيران هواك… فانثني -أيها الطارقُ- عني …

أو فهب لي من غلال الصبر حقلا.. تستريح الروح في أفيائه..

فلكم أرهقت روحي تباريح الولوع

فاسأل الجوزاء … كيف بات الصبُّ في الليل الطويل

يرصد الزفرات، وجداً…يعزف اللهفَ نشيدا ..و شموع

و اسأل البيداء – علّــني ألقاك – كم طويت..من فيافٍ

أمتطي حمم النهار…اجتاح دروب الشوك ..حافٍ

و إذا ما جن ليلي.. لافت الاشجان  بالأطياف

فأنصرف – يا طيفك –  “عن مضجعي وقت الهجوع”

© بريكـــــا الــورفلّــي 2008

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s